مواضيع ومقالات التنمية والتطوير

الدعائم (السقالات) التعليمية Instruction Scaffolding

 يداً بيد نحو مستقبل آمن ومزدهر 

مقدمة :

ظهر مصطلح السقالات التعليمية لأول مرة في دراسة لودWood Brune  وروس Ross عام1976 وكان هدفها التوصل إلى دور المعلم في جعل الطفل أو المتعلم المبتدئ قادراً على حل المشكلة التي تفوق قدراته الفردية .

وتعد هذه الإستراتيجية تطبيقاً لنظرية فيجوتسكي عن التعلم الاجتماعي ومفهومه عن منطقة النمو الوشيك Zone Of Proximal Development (Zpd)

حيث تشير نظرية التعلم الاجتماعي لفيجوتسكي إلى أن التعلم يحدث من خلال المشاركة مع الآخرين ،وأن تفاعل التلاميذ مع الآخرين الأكثر معرفة أو قدرة يؤثر في طريقة تفكيرهم ،وتفسيرهم للمواقف المختلفة.

بينما افترض فيجوتسكي منطقة النمو الوشيك ZPD والتي تعبر عن المسافة بين مستوى النمو الحقيقي أو الفعليzone of actual development(ZAD) كما تحدد بالحل المستقل للمشكلة ،وبين مستوى النمو الممكن كما تحدد من خلال حل مشكلة تحت توجيه بالغ أو بالتعاون ما بين نظراء أكثر قدرة.

بذلك يمكن تحديد مستويات بناء المعرفة عند فيجوتسكي بدءً من المستوى الاجتماعي حيث تتوافر المساعدة والمساندة من الأكثر قدرة (المعلم – الأقران – الوالدين) ويتواجد الحديث الخارجي (مستوى النمو الممكن)،ثم تتحول المساعدة هذه بالتدريج إلى مساعدة التلميذ لذاته حيث يتوافر في هذه المرحلة الحديث المتمركز حول الذات (منطقة النمو الوشيك) حيث يستخدم التلميذ اللغة والإشارات التي يستخدمها الأكثر قدرة في أداء المهمة ليتحكم بنفسه في أدائها ثم ينشأ الحديث الداخلي حيث يتحول الحديث المتمركز حول الذات ليصيح حديثاً داخلياً لدى الطفل ليصبح مترابطاً مع تفكيره ليصبح بعد ذلك آلياً في أداء المهمة الجديدة. 

الغرض من لفظة السقالة هنا هو الإشارة إلى أنها مؤقتة وأنها تزال بعد ذلك ،وهذا ما يمكن أن تؤديه أيضا لفظة الدعائم و كلمة سقالات لاتفرق بين من يضعها ومن يستخدمها (فعامل البناء هو الذي يضعها وهو نفسه من يستخدمها ) على عكس الدعائم .

 يمكن ملاحظة أن مفهوم الدعائم التعليمية يأخذ أربع أشكال كالآتي :

  • تبادل بين الأكثر خبرة(المعلم-الأقران) ،والمتعلمين يشمل مشاركتهم في المعنى وفي الأنشطة بجانب فهم التلاميذ وتحكمهم في عملية التعلم .
  • تحديد حجم المساعدة المقدمة من البالغين أثناء تفاعلهم مع التلاميذ ،وتحديد حجم المساعدة هذه يتم من خلال تشخيص مستوى فهم ومهارة التلاميذ وذلك لكي نكون حذرين في تقديم الدعم اللازم لمساعدتهم في إنجاز المهمة أو الهدف.
  • تفاعل بين التلاميذ والبالغين يتم من خلاله تقديم البالغين أنواع مختلفة من الدعم يعتمد على طبيعة المهمة
  • تقديم مساعدة متدرجة ومؤقتة من قبل الأكثر خبرة وذلك لتقوية تحول المسئولية من الأكثر خبرة (المعلم-الإقران) إلى المتعلم.

مفهوم السقالات ( الدعائم – السنادات ) التعليمية :

فقد عرفها (Wood et al) : بأنها عمليات الدعم التى تقدم للمتعلمين من أجل مساعدتهم على حل المشكلات و إنجاز المهام و الأهداف المرجوة ، بحيث تقدم لهم بعد قيامهم بمحاولات غير مدعومة لا تمكنهم من إنجاز المهام المستهدفة . 

وعرفها Vygotsky)) : بأنها جسور الإمدادات النشطة التى تدعم التعلم وتساعده فى الانتقال من مستوى إلى المستوى الذى يليه فى سياق اجتماعى ثقافى يكون فيه نشطًا ومتفاعلاً ، بحيث تدعم البناء المعرفى والمهارى لديه وبدونها لن يقوم هذا البناء . 

وعرفها (Hannafin et al) : بأنها العمليات التى تدعم جهود المتعلم فى بيئات التعلم المفتوحة ، وذلك من خلال استخدام مختلف الطرق والأدوات ، وتوظيفها لتحقيق أغراض تعليمية محددة . 

وعرفها Brush and Saye)) : بأنها الأدوات والاستراتيجيات و الإرشادات التى تدعم المتعلمين فى الوصول إلى أعلى مستويات الفهم ، والتى قد تكون مستحيلة إذا ما عمل المتعلمين بمفردهم . 

وعرفها (March ): لأنها إطار من الأعمال المؤقتة يعمل على دعم المتعلمين ومساعدتهم فى الوصول إلى التعلم عالى المستوى وفى أداء المهارات التعليمية المستهدفة من خلال توظيف إستراتيجيلت الدعم المختلفة التى تنظم التفاعل الإيجابى فى بيئة التعلم وتضمن الوصول به إلى الأهداف المرجوة على أعلى درجة من الجودة والإتقان . 

وعرفها Reiser : أنها العمليات التى يقوم فيها المعلم أو أحد الأقران الأكثر معرفة وخبرة بالتدخل فى الوقت المناسب لمساعدة المتعلم فى أداء مهام التعلم المستهدفة ، وبذلك يتمكن المتعلم من حل المشكلات و إنجاز المهام التى كانت بعيدة المنال عنه . 

وعرفها Verenikina : بأنها منظومة من الأدوات والاستراتيجيات والعمليات والطرق التي يتم تخطيطها وتصميمها بشكل محكم ، بحيث يتم تقديمها أثناء عمليات التعلم عندما يكون المتعلم في حاجة لها ولن تستطيع التقدم بدونها ، ويتم سحبها بمجرد تحقيق الهدف منها ( المساندة والمساعدة المؤقتة ) .وتهدف إلى تمكين المتعلم من بناء معرفته و إنجاز المهام المستهدفة في سياق اجتماعي نشط تتمركز فيه الأنشطة  حوله ويكون قادرًا على تحقيق وإنجاز مثل هذه المهام وحده فيما بعد . 

كما عرفتها Grady : بأنها النصائح التعليمية التي تمكن المتعلمين من إكمال المهام المطلوبة منهم والتي لن يتمكنوا من تنفيذها بخبراتهم السابقة وحدها ؛ في إطار بيئة تعليمية نشطة وأنشطة علمية واقعية ، بحيث تمكنهم من بلوغ مستوى الإتقان فيما سينتجونه . 

وعرفها  Whitehouse: بأنها مجموعة الإمدادات التى يتلقاها المتعلم عند قيامه بتنفيذ مهام تعليمية محددة ، بحيث تعمل الإمدادات على تحديد من أين يبدأ المتعلم ؟ ، وما هو المقبول والمناسب من استجابات وسلوكيات ؟ ،ومتى يجب أن تُفعل ؟ ، وكيف ؟ ، وذلك دون أن تحدد له التفاصيل الكاملة لشكل الاستجابات التعليمية الصحيحة التى تؤدى إلى النجاح فى إنجاز المهام المستهدفة ثم تتركه ليشكل ويبنى استجاباته بنفسه . 

كما عرفها كل من نبيل عزمي ومحمد المرادني : بأنها مجموعة المساعدات والتوجيهات والتصميمات أثناء عملية التعلم كإرشادات لتساعده وتيسر له إنجاز مهام التعلم وتحقيق الأهداف المطلوبة منه بكفاءة وفاعلية . 

مبادئ الدعائم التعليمية : 

  • أن يكون الهدف النهائي من استخدام الدعائم التعليمية هو أن يصبح المتعلم ذاتياً ومستقلا في أداء المهمة المتعلمة أو معنى أخر نقل مسؤولية إنجاز المهمة من الأكثر خبرة (المعلم أو الأقران)إلى المتعلم ،أي أن يصبح المتعلم وظيفيا في أداء النشاط أو المهمة ، أي يكون حاكما بدلاً أن يكون تابعا لإرشادات الآخرين
  • قبل تقديم الدعائم التعليمية يجب تقدير مستوى المهمة ،ومعايرةTitration حجم المساعدة المقدمة من المعلم أو الأكثر خبرة إلى المتعلم وذلك حسب مستوى المهارة التي وصل إليها المتعلم
  • الدعائم التعليمية مؤقتة Temporary، ومرحلية أو متدرجة فكلما زادت قدرة المتعلم على أداء مهارة معينة أو اكتسب نمطاً من أنماط التفكير كلما قلت حاجته إلى الدعم
  • يجب مراعاة الفروق الفردية في عملية التدعيم Scaffolding والذي يعني كم وشكل التدعيم الذي يحتاجه كل متعلم ليجاوز منطقة النمو الوشيك، مع مراعاة تنوع احتياجات المتعلم (إبراهيم رفعت ،2006&(Carol in
  • الدعائم تشكل من خلال الملاحظة الجيدة لأداء التلميذ

مراحل الدعائم التعليمية :

  • استخدام التلميحات والدلالات والتساؤلات.
  • التفكير الجهري للعمليات والمهارات العقلية المتضمنة في المهمة.
  • كتابة الخطوات التي سوف تتبع في أداء المهمة.
  • إعطاء نموذج لتعلم المهارات العقلية والعمليات المستهدفة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
Country or city
التقييم
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
عذراً .. لا يمكنك نسخ المحتوى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x