Uncategorized

التوحد Autism

《 يداً بيد نحو مستقبل آمن ومزدهر

 

التوحد : هو اعاقة متعلقة بالنمو و عادة تظهر خلال السنوات الثلاث الأولى من عمر الطفل وهي تنتج عن اضطراب في الجهاز العصبي مما يؤثر على وظائف المخ .

ويعرف اضطراب التوحد ب شذوذ في السلوك يشمل ثلاث نواحي أساسية بين النمو والسلوك وهي :

  • خلل في التفاعل الاجتماعي .
  • خلل في التواصل والنشاط التخيلي.
  • الفئة الملحوظة للأنشطة والاهتمامات والسلوك المكرر آليا.

 

  • تشخيص أعراض مرض التوحد :
  1. مشاكل في الكلام : يقوم الطبيب بإجراء الفحوص العادية, مثل كيف يستجيب الطفل لصوت والديه، لابتسامتهم وتعابير الوجه الأخرى. التأخير في تطوير الكلام يتطلب التوجه إلى أخصائي علاج التواصل وربما يكون من الضروري أيضا إجراء اختبار السمع. معظم الأطفال المصابين بالتوحد يتكلمون في نهاية المطاف، لكن في وقت متأخر أكثر من أقرانهم. عادة ما يجدون صعوبة خاصة في اجراء محادثة وأحيانا يتكلمون بشكل يشبه الرجل الالي.
  2. المهارات الاجتماعية رديئة : علامة مهمة للكشف عن حدة التوحد هي درجة صعوبة المريض بإنشاء علاقة صداقة. الأشخاص المهنيين يمكنهم تشخيص المشاكل الاجتماعية في مرحلة مبكرة قدر الامكان. هؤلاء الأطفال قد يتجنبون النظر في عيون الناس، حتى والديهم. قد يركزون تماما في الشيء الذي أمامهم، بينما يتجاهلون تماما البيئة المحيطة بهم لفترة طويلة. فهم لا يعرفون كيفية استخدام العديد من الإيماءات، ووضعيات الجسم أو تعبيرات الوجه للتواصل.
  3. متلازمة اسبرجر (Asperger’s syndrome) : المرضى المصابون بمتلازمة أسبرجر لا يعانون من تدني الذكاء أو من مشاكل لغوية. في الواقع، فقد يكون لديهم مهارات لفظية متقدمة. ولكنهم قد يكونون محرجين اجتماعيا ولا ينجحون في تفسير الرموز الغير لفظية, مثل تعبيرات الوجه. فقد يركزون بشكل مكثف على موضوع واحد يهمهم ولكنهم يستصعبون في انشاء علاقات اجتماعية أو التعاطف مع الاخرين.

 

  • علاج أعراض مرض التوحد :
  1. العلاج السلوكي : العلاج السلوكي يساعد الأطفال الذين يعانون من أعراض مرض التوحد على تعلم التحدث والتواصل، التطور جسديا والتعامل مع الاخرين بسهولة أكبر. البرنامج السلوكي يشجع النشاطات الإيجابية ويستبعد السلوكيات السلبية. هنالك نهج اخر يعمل على العواطف والمهارات الاجتماعية من خلال اللعب ببطاقات الصور والوسائل البصرية الأخرى.
  2. الأدوية : لا يوجد علاج دوائي ضد أعراض مرض التوحد نفسه، ولكن هناك أدوية يمكن أن تساعد في معالجة بعض الأعراض. أدوية المكافحة – الذهانية يمكن أن تساعد الذين يعانون من مشاكل سلوكية خطيرة مثل العدوانية، إيذاء الذات ونوبات الغضب. الأدوية التي تساعد ضد نوبات التوحد يمكن أن تساعد هي أيضا، وتصف أحيانا مضادات الاكتئاب للأطفال لتخفيف بعض من هذه الأعراض.
  3. التدخل الحسي : الأطفال المصابون بالتوحد قد يكونون حساسين جدا للروائح، الأصوات، اللمس, الذوق ومشاهد معينة. على سبيل المثال، فإنهم قد يشعرون بشعور سيئ نتيجة تعرضهم للأضواء اللامعة جدا أو يشعرون بعدم الارتياح من سماع قرع جرس الفرصة في المدرسة. مساعدة هؤلاء الأطفال على مواجهة هذه المحفزات الحسية تحسن بشكل ملحوظ سلوكهم.

  • أسباب التوحد : كان الاعتقاد السائد أن التوحد سببه خطأ في العلاقة بين الأم والطفل أما الآن فقد بدا واضحا أن أسباب التوحد بيولوجية وليست نفسية… حتى الآن لم تثبت أسباب التوحد ولكن هناك مجموعة من العوامل الكيميائية والوراثية والعضوية والتي لايزال البحث عنها مستمر في كثير من البحوث والدراسات الحديثة .
  • الوالدين
  • اصابة بالمخ : ومن تلك الفحوصات التي يخضع لها التوحدي الفحوص الإشعاعية للمخ والأشعة المقطعية و النشاط الكهربائي للمخ. كيمياء المخ
  • الأسباب النفسية : العلاقة بين الطفل والوالدين وشخصية الوالدين والأمراض النفسية لدى الوالدين والمشاكل النفسية كالطلاق
  • الأسباب البيولوجية : الأمراض الوراثية والالتهابات الفيروسية و الأسباب الطبية والأسباب الكيماوية الحيوية
  • اضطرابات او إصابة بالجهاز العصبي : تحدث نتيجة العديد من الاسباب كالعيوب الخلقية والعيوب الوراثية والادوية والسموم والتهابات المخ والسحايا.

◈◈◈◇◈◈◈

الكاتب : الدكتورة يسرى رشيد خضر ديبان

البلد : الجمهورية العربية السورية

رقم العضوية : 181

يداً بيد نحو مستقبل آمن ومزدهر

الاتحاد العالمي لتقنيات التنمية البشرية والتطوير الذاتي

Subscribe
نبّهني عن
guest
Country or city
التقييم
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
عذراً .. لا يمكنك نسخ المحتوى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x