الرئيسية

نصائح لتجاوز قلق الإختبارات

نصائح لتجاوز قلق الإختبارات1مع حلول موعد الاختبارات النصفية أو النهائية، يبدأ الطلاب الاستعداد

لاجتيازها بنجاح، غير أن ذلك الاستعداد يشوبه بعض القلق والرهبة

وعدم الثقة بالنفس، وحدد تربويون خمس نصائح لتجاوز قلق الاختبارات

الذي ينتاب كثيرا من الطلاب ويصيبهم بالتذمر الشديد من الكتاب وعملية

المذاكرة، في حين أغلب الطلاب يأخذون موقفا سلبيا من نصائح الأهل

تجاه تكثيف ساعات الدراسة ومضاعفة الجهود في الأسابيع التي تسبق

فترة الاختبارات، ما يرفع من مستوى القلق لديهم.

أنواع القلق :

وأشار تربويون إلى أن الطلاب قبل بدء الاختبارات النهائية يصابون بداء

القلق والتوتر، إذ ينقسم القلق إلى نوعين، قلق إيجابي وقلق سلبي،

فالنوع الأول هو قلق الرغبة في النجاح والحصول على أعلى الدرجات

للحصول على المراتب والمقاعد في الجامعات والمعاهد وفي الوظائف،

وهو قلق محفز ومطلوب، بينما النوع الثاني هو الذي يؤثر على الثقة

بالنفس ويثبط الهمة، ويقلل من الدرجات، بالرغم من السهر وبذل

المجهود، وفي حال وصل الخوف والقلق لدرجة إعاقة تفكير الطالب

وطريقة أدائه للاختبار، فهذا قلق سلبي مبالغ فيه، ويجب معالجته

والتخلص منه.

مواجهة القلق :

وأوضح المحاضر بجامعة المجمعة فرع حفرالباطن الدكتور مذود السويط

لـ»مكة» أن كثيرا من الطلاب يتساءلون عن الأسلوب الصحيح للمذاكرة

قبل بدء الاختبارات، ويبحثون عن آلية معينة لمواجهة القلق الذي

ينتابهم، والقضاء على الشرود أثناء المذاكرة، ومع تحقيق أكبر كمّ

من المذاكرة في أقل وقت، إلا أن ما يظهر للتربويين أن تحقيق ذلك يقع

على عاتق الوالدين، وتهيئة الأجواء المناسبة لأبنائهم. وأشار الدكتور

السويط إلى أن بعض الأهالي قد يغفلون أمرا مهما خلال هذه الفترة، وهو

أن أبناءهم يكونون في حالة خوف وتوتر تشعرهم بحاجة أكبر لوجود

آبائهم بجانبهم، فعلى ولي الأمر ألا يطالب ابنه بأكثر من قدراته العقلية

والجسدية، فكلنا يعلم أن للبشر قدرات متفاوتة، فالمطالبة بالصعب قد

لا تثمر إلا العدم، فإن كنت تريد أن تطاع فاطلب ما يستطاع.

المشاركة الوجدانية :

وقال إن هذه الفترة تحديدا، حساسة للأبناء وللآباء على حد سواء،

فالأبناء متوترون للحصول على نتيجة مرضية، والآباء كذلك، الأمر

الذي يوجب على الأهالي:

1 المشاركة الوجدانية للأبناء في هذه المرحلة.

2 محاولة إراحتهم قدر المستطاع.

3 البعد عن المشكلات في هذه الفترة.

4 تخفيف الأعباء المنزلية عنهم.

5 عدم مطالبة الابن بأكثر من إمكاناته.

أسباب التوتر :

بدوره ، أوضح الطالب محمد الحمد أن من أسباب الخوف الذي يصيب

الطالب قبل بدء الاختبارات هو إهماله للمادة وعدم المذاكرة يوما بيوم،

الذي يترتب عليه تراكم المادة الدراسية، وصعوبة تصنيفها وحفظها،

أو عدم الاستعداد والتهيؤ الكافي للاختبار.وأكد الحمد أن قلة الثقة بالنفس

والتفكير السلبي تعد من الأمور السلبية التي تؤثر على مستوى الطالب

وتصيبه بالقلق أثناء الاختبارات، مشيرا إلى دور الآباء في ظهور قلق

الامتحان عند أبنائهم، وذلك من خلال توقعاتهم غير المنطقية التي

لا يراعون فيها قدرات أبنائهم الحقيقية، إذ يحددون نتائج لا يمكن

لأبنائهم تحقيقها.

 نصائح لتجاوز قلق الإختبارات2

Subscribe
نبّهني عن
guest
Country or city
التقييم
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
عذراً .. لا يمكنك نسخ المحتوى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x