الرئيسية

رسالة إلى الضمير

⋐ رسالة إلى الضمير ⋑

✍ بداية أكتب رسالتي إلى الضمير !

الضمير الذي دخل في غيبوبة وسبات عميق !

سبات أبعده عن كل ما يدور في العالم من أحداث تثير الرعب !

✍ أكتب إليه رسالتي لأحدثه فيها عن هواجسي و مخاوفي وأنا أُشاهد عبر قنوات التلفاز كوارث ، حرائق ، تفجيرات ، قتل جماعي ، عنف ، تشوهات ، إعاقات ، تشرد . مفقودين ، أيتام ، أرامل ، ومذابح بشرية هنا وهناك …

أحدثه عن هذا الوضع الذي نحن بصدده .

أحدثه عن المستقبل الذي ينتظره أطفالنا .

أحدثه عن المجتمع الذي أنقلب لمجتمع ذئاب تنهش وتقتل بعضها البعض وكل ذلك لأجل مصالح دنيوية أو أهواء شخصيه .

أحدثه عن النفوس التي أمتلئت بالأحقاد والكراهية والبغضاء وحب إيذاء الأخرين .

أحدثه عن القلوب التي كساها السواد ونزعت منها الرحمة فأصبحت متحجرة قاسية .

أحدثه عن العقول التي أصبح همها الوحيد تصنيع أسلحة تكون أشد قوة وفتكا من غيرها بدل من تفكيرها كيف تخلق السعادة للأخرين .

أحدثه عن كرامة الإنسان والتي تداس كل يوم بالأقدام وحياته التي أصبحت شيء لا يذكر ولا يقيم .

أحدثه عن المشاعر والأحاسيس والرحمة والحب والوفاء التي فقدناها من حياتنا .

أحدثه على تكالبنا على الحياة ومغرياتها وتصارعنا على شيء زائل .

أحدثه وأحدثه ..

وأخيرا أيها الضمير من غير سلام إلا أن يحل السلام بعيدا عن بلاد العم سام ننتظرك أيها الضمير لتصحو من غفوتك وتعود إلينا وتعود لقلوبنا الرحمة و…………………………..

بقلم الأستاذ خالد الخالدي

يداً بيد نحو مستقبل آمن ومزدهر

Subscribe
نبّهني عن
guest
Country or city
التقييم
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
عذراً .. لا يمكنك نسخ المحتوى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x