الرئيسية

تعزية ومواساة الأستاذة ماريا الملا في وفاة خالها المرحوم محمد رفيع عبدالرحمن العوضي رحمه الله

يداً بيد نحو مستقبل آمن ومزدهر

لله ما أخذ وله ما أعطى ، وكل شيء عنده بأجل مسمى فلتصبر ولتحتسب

اصبر لكل مصيبة وتجلد … واعلم بأن المرء غير مخلد

 

إلى / عضو مجلس إدارة الاتحاد الأستاذة ماريا محمد صالح الملا المحترمة

م   / تعزية ومواساة

لقد بلغنا خبر وفاة خالكم المرحوم محمد رفيع عبدالرحمن العوضي رحمه الله تعالى ونقول : أحسن الله عزاءكم وجبر مصيبتكم وغفر لميتكم وتغمده برحمته ورضوانه وأصلح ذريته جميعاً .

ولا يخفى على الجميع أن الموت طريق مسلوك ومنهل مورود ، وقد مات الرسل وهم أشرف الخلق عليهم الصلاة والسلام ، فلو سلم أحد من الموت لسلموا ، قال الله سبحانه : (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلا مَتَاعُ الْغُرُورِ) ، والمشروع للمسلمين عند نزول المصائب هو الصبر والاحتساب والقول كما قال الصابرون (إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ) وقد وعدهم الله على ذلك خيراً عظيماً ، فقال (أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ) .

وصح عن النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم أنه قال : (مَا مِنْ عَبْدٍ تُصِيبُهُ مُصِيبَةٌ فَيَقُولُ إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ اللَّهُمَّ أْجُرْنِي فِي مُصِيبَتِي وَأَخْلِفْ لِي خَيْرًا مِنْهَا إِلَّا أَجَرَهُ اللَّهُ فِي مُصِيبَتِهِ وَأَخْلَفَ لَهُ خَيْرًا مِنْهَا) . فنسأل الله أن يجبر مصيبتكم جميعا ، وأن يحسن لكم الخلف وأن يعوضكم الصلاح والعاقبة الحميدة . ونوصيكم بالصبر والاحتساب والتعاون على البر والتقوى والإستغفار للمرحوم ، والدعاء له الفوز بالجنة والنجاة من النار ، جبر الله مصيبة الجميع وضاعف لكم جميعاً الأجر وغفر لميتكم وأسكنه فسيح جناته ، إنه سميع قريب . الفاتحـــة …

إدارة الاتحاد

Subscribe
نبّهني عن
guest
Country or city
التقييم
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
عذراً .. لا يمكنك نسخ المحتوى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x