Uncategorized

تسير الأنظمة التعليمية بموجبها في حركة متكاملة

يداً بيد نحو مستقبل آمن ومزدهر

 

تسير الأنظمة التعليمية بموجبها في حركة متكاملة، وذلك على الوجه الآتي:

– الهدف الإنساني والقيمي الذي يعنى بالإنسان كقيمة عليا وهدف.

– الهدف الديني الذي يعنى بترسيخ الإيمان بالله وبرسالة الاسلام.

– الهدف الوطني الذي يعنى بالانتماء الوطني والتماسك الاجتماعي.

– الهدف القومي الذي يعني الولاء للأمة العربية والإيمان بالتضامن العربي ووحدة الأمة.

– الهدف الديمقراطي الذي يعنى بتنظيم الحياة على أساس الحرية المسؤولة والمساواة.

– الهدف العلمي -العقلاني- الذي يؤكد العلم منهجا وفكرا.

– هدف العمل الذي يؤكد صلة الفكر بالعمل وأهمية العمل في نشاط الإنسان الحضاري وتقدم المجتمعات.

– هدف القوة والبناء ويعني تنمية القوة في شخصية الإنسان وتطوير قدراته.

– هدف الأصالة والتجديد الذي يؤكد على التوفيق بين الذاتية الحضارية والابتكارات الجديدة المعاصرة.

– هدف التربية للحياة الذي يؤكد على الخبرات الإنسانية.

– هدف التربية المستمرة الذي يؤكد على قدرة الإنسان على مواصلة التعلم دون قيد الزمان والمكان.

– هدف التربية للإنسانية الذي يؤكد على أهمية الانفتاح على الشعوب والتفاعل الحضاري ودعم الإخاء والتفاهم الدولي.

– والهدف الشامل للأنظمة التعليمية وما يتفرع منها من أهداف عامة يجب أن تتوافر فيها معايير في مقدمتها الواقعية وإمكانية التطبيق واستنادها على أسس إجتماعية ونفسية.

 

تقديم الأستاذ فؤاد يماني عبدالسلام سلامي

مستشار وممثل الاتحاد في ولاية تلمسان A/CS0316

الاتحاد العالمي لتقنيات التنمية البشرية والتطوير الذاتي

Subscribe
نبّهني عن
guest
Country or city
التقييم
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
عذراً .. لا يمكنك نسخ المحتوى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x