الرئيسية

الصحافة والاقتصاد

يداً بيد نحو مستقبل آمن ومزدهر

بداية تطور المعلومات التقنية اصبحت مجالا منافسا لهده العولمة التي تأتى في تنظيم الصحافة الاقتصادية ولا نختلف اليوم ليس هناك اختلاف بين القوة العسكرية والقوة الاقتصادية ولكن لكل مجال توجد اهتمامات واختصاصات لا مانع في بداية العمل الاقتصادي وربطة بالصحافة مما يزيد في تقوية الاقتصاد لكل مؤسسة وباعتبار الصحافة هي تنوير المواطن بكل ما حوله من امور اقتصادية ليرتقي بها ويبدأ في مرحلة الاهتمام الاقتصادي ومعظم الدول النامية لا تهتم بهده الصحافة الا القليل ولو تكون مقيدة مثل النشرات الاقتصادية وانما هي رمزية للمؤسسة واعطاء الحرية الصحفية الخاصة بالأمور الاقتصادية سوف نرتقى الى التوعية الاقتصادية وتوفير الدليل المستقبلي لكل الاختصاصات الاقتصادية في التنمية التي تأمل الصحافة في تعييين الصفات المثقفة للتوعية سوف تسوق المؤسسة الى انجاح العمليات والمشاريع المصغرة وتكون بداية بناء اقتصاد مشترك في عقول المخترعين ويصل الى مبتغاه بالصحافة الاقتصادية على سواء مقروءة – تلفزيون – الكترونية ليصل الاقتصاد التنافسي للمؤسسة الى انتعاش كبير للمؤسسة وقيام عملها حسب عمل الجودة ويعتبر الاعلام الاقتصادي فرع من التخصصي في الاعلام وعندما الصحفي متخصص في الصحافة الاقتصادية فهو قادر على ايصال المعلومة بشكل صحيح ولو استعملنا الصحافة الاقتصادية في الازمات المالية سوف نخرج من الازمة بكل سهولة ويسر .

بقلم الأستاذ منصور بكرة

 

Subscribe
نبّهني عن
guest
Country or city
التقييم
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
عذراً .. لا يمكنك نسخ المحتوى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x