الرئيسية

الجامع بين العلم والعمل النافع في صناعة الحيل

يداً بيد نحو مستقبل آمن ومزدهر

الجامع بين العلم والعمل النافع في صناعة الحيل

صنّف هذا الكتاب «أبو العزّ بن إسماعيل الجَزَري» وحقّقه الدكتور «أحمد يوسف الحسن» بالتعاون مع ثلاثة من المعنيين. وهو واحد من أهمّ كتب الهندسة الميكانيكية العربية القديمة، إن لم يكن أهمّها على الإطلاق.

حوى الكتاب دراسةً عن حياة الجزري وعصره، ومخطوطاته وأهمية هذا الكتاب، وعَرْضاً لبعض الدراسات السابقة التي تناولت كتابَ الجزري.

كما تضمّن هذا المطبوع عرضاً لستة أنواع من الأعمال، هي :

النوع الأول : عملُ فناكين يُعرَف منها مُضيُّ ساعات مستوية وزمانية بالماء والشمع.

النوع الثاني : عمل أوانٍ وصورٍ تليقُ بمجالس الشراب.

النوع الثالث : في عمل أباريقَ وطِساسٍ ونحوِ ذلك.

النوع الرابع : في فوّارات تتبدّل في أزمنة معلومة وعملِ الزمر الدايم.

النوع الخامس : في آلاتٍ ترفعُ ماءً من غمرة وبير وليست بعميقة ونهرٍ جارٍ.

النوع السادس : مختلفٌ وأشكالُه غيرُ متشابهة.

وبعد نهاية نصّ الجزري هناك مجموعةٌ من اللوحات الملوّنة وفهارسُ تشمل: المكافئات العددية للأبجدية العربية، الأبراج الفلكية، الملابس والأزياء، أسماء الأعلام، المعادن والمواد، المهن والمراتب الاجتماعية، النبات والحيوان، المصطلحات الفنّية.

بقلم الدكتور ‏محمد ياسر شرف

Subscribe
نبّهني عن
guest
Country or city
التقييم
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
عذراً .. لا يمكنك نسخ المحتوى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x