الرئيسية

الانسان كائن مُكرَّم

يداً بيد نحو مستقبل آمن ومزدهر

الناس متساوون بطبعهم حتى لو اختلفوا في ألوانهم، أو دياناتهم، أو جنسيّاتهم، أو أعراقهم، أو لغاتهم، وهذا التساوي ينسحب على الحقوق بالدرجة الأولى، فحقوق الإنسان هي الضمانة الوحيدة لحفظ إنسانيّة الإنسان، وكرامته، وجعله قادراً على التفرّغ لما وُجِدَ على هذه الأرض لأجله. تُعرَّف حقوق الإنسان على أنّها مجموعة المبادئ الإنسانيّة الرفيعة التي تعطي وصفاً للسلوك الإنسانيّ النموذجي الذي لا يجوز الاقتراب منه، فضلاً عن محاولة العبث به، ومن هنا فإنّ الحق الأول لكلّ إنسان يتمثل في حصوله على حقوقه الأساسيّة بصرف النظر عن الاختلافات التي سبق ذكرها، هذا وقد شهد العام ألف وتسعمئة وثمانية وأربعين ميلادية الإعلان عن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، فيما شهدت العديد من المحافل الأخرى التأكيد على أهمّية صيانة هذه الحقوق، وحفظها من العبث. تتضمن حقوق الإنسان العديد من الفروع، التي تكفل كرامة الإنسان كما أسلفنا، إذ يأتي على رأس هذه الحقوق حق الفرد في الحياة، والحرية، والتساوي مع الآخرين، والحماية من التعذيب، وإهانة الكرامة، إلى جانب العديد من الحقوق الأخرى. وتقسم حقوق الإنسان في مجملها إلى ثلاث مجموعات رئيسيّة هي: حقوق الأمن والسلامة، والحقوق المتعلّقة بحرّيات الإنسان المختلفة، وحقوق الإنسان الاقتصادية، والاجتماعية، وهذا إن دلّ على شيء فإنّما يدلّ على شموليّة هذه الحقوق، وتكاملها.

بقلم الأستاذ وائل شوقي العبدلي

Subscribe
نبّهني عن
guest
Country or city
التقييم
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
عذراً .. لا يمكنك نسخ المحتوى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x