Uncategorized

الأمن والتعايش السلمي في الإسلام

يداً بيد نحو مستقبل آمن ومزدهر

الأمن والتعايش السلمي في الإسلام :

◂ بقلم الأستاذ فؤاد سلامي ▸

نعمة الأمن نعمة ماسة بالإنسان، عظيمة الوقع في حسه؛ متعلقة بحرية على نفسه. و ضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدة من كل مكان ففكرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع و الخوف بما كانوا يصنعون. سورة النحل :120

و القرآن الكريم ذكرها هنا ليذكر بها الناس الذين يستطيلون بالنعمة و لا يشكرونها و عبر عنها في استجابته لدعاء إبراهيم عليه السلام.، و إذ قال إبراهيم رب اجعل  هذا البلد آمنا و اجنبني و بنى ان نعبد الأصنام، فجعل مكة بلدا آمنا؛ و يبدو في دعوة إبراهيم عليه السلام الثانية تسليمه المطلق إلى ربه و التجاؤه إليه في أخص مشاعر قلبه؛ فهو يدعوه ان بجنبه عبادة الأصنام هو و بنيه و يستعينه لهذا الدعاء و يستهديه، ليبرز نعمة أخرى و هي نعمة الإيمان بالله تعالى التي لا يتحقق الأمن إلا بها.

 

ضرورة تحقيق الأمن :

الإنسانية جمعاء في حاجة للعيش في كنف الأمن و الإستقرار و قد اعتبر القرآن الكريم الأمن و السلم ضرورة؛ و واجبا يتعين على كل الأفراد و الجماعات و الهيئات تحقيقه.

الإسلام يدعو إلى التعايش السلمي :

العالم اليوم أمام ما يتهدد من حروب و خراب، بفعل ثقافة العنف و اللا تسامح و رفض الحوار؛ مع أن كل البشر يحتاجون إلى أن يعيشوا في سلام و أمان، فلا يمكن لأي أمة أن تزدهر و تتطور و تحقق رفاهية العيش و هي تناصب العداء لغيرها، فكان التعايش السلمي ضرورة حضارية لكل الشعوب .

فالسلم قاعدة مرعية و الحرب شذوذ، لا ينبغي أن يلجأ إليها في حل المنازعات و الخصومات، لأن الإسلام يرفض و ينبذ العنف الذي لا يولد إلا مزيدا من الثكالى و اليتامى و الخراب في الأرض و الممتلكات؛ لذا دعا القرآن الكريم جميع المسلمين إلى وجوب الدخول في السلم ،فقال تعالى: يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة و لا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين. سورة البقرة:208.

يداً بيد نحو مستقبل آمن ومزدهر

Subscribe
نبّهني عن
guest
Country or city
التقييم
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
عذراً .. لا يمكنك نسخ المحتوى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x