الرئيسية

أيقظ من في داخلك … وتصالح معه … فقد ان الأوان

يداً بيد نحو مستقبل آمن ومزدهر

أيقظ من في داخلك … وتصالح معه … فقد ان الأوان !!!!

من عجيب اعجاز القران الكريم … ان شواهده متجددة عبر الزمان والمكان …. وكل يفهمه حسب ما فتح الله تعالى له به …. فيجد فيه العالم ضالته …. والمثقف حاجته …. والانسان العادي بركته … بالأمس كنت اقرأ لعالم النفس السويسري كارل يونغ وهو من كبار علماء النفس إطلاقاً ….قوله ( ان في باطن كل واخد منا شخصاً لا يعرفه …)…. بل يذهب علم الاعصاب والدماغ الحديث الى وجود شخوص متعددة …. تأملت ذلك بدقة ….وإذا بفكري يقودني الى قوله تعالى ( يوم تأتي كل نفس تجادل عن نفسها )….. وقوله تعالى ( ولا اقسم بالنفس اللوامة ) …. وقلت في نفسي كيف تجادل النفس عن نفسها اذا كنّا شخصاً أحاديا …. ومن يلوم من الانفس …. ثم ذهبت بعيدا لأرى تقسيمات النفس عند علماء التربية والسلوك الروحي ….فوجدتهم يتكلمون عن النفس المطمئنة …. وهي تلك النفس التي تساوى ظاهرها مع باطنها في الطهارة والنقاء وتصالحا …. اي تصالح شخصك الباطني مع شخصك الظاهري …. كي تحظى بالخطاب الالهي (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً…) ….. وبخلافه تكون منافقاً …. فتنبه !!!

بقلم الدكتور زيـــاد الصميدعي

 

Subscribe
نبّهني عن
guest
Country or city
التقييم
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
عذراً .. لا يمكنك نسخ المحتوى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x