الرئيسية

أسرار النجاح

يداً بيد نحو مستقبل آمن ومزدهر

أسرار النجاح

◂ بقلم الأستاذ محمد سالم العبدلي ▸

عضو الاتحاد العالمي لتقنيات التنمية البشرية والتطوير الذاتي

النجاح هي غاية جميع الناس، ويشمل النجاح في الحياة على جوانب عديد؛ مثل النجاح في الدراسة، وفي العمل، والعلاقات الأسريّة والاجتماعيّة، والنجاح في الدنيا بشكل عام، للوصول إلى حسن الخاتمة في الآخرة، وهو من أهم الغايات التي تحتاج إلى صبر ومثابرة، ومن أهم أسباب النجاح في الحياة ما يلي. أسباب النجاح في الحياة الإيمان بالله: يحتاج الإنسان بفطرته إلى إله يعتمد عليه ويؤمن به، وبدون تحقيق هذه الفطرة يبقى الإنسان في حيرة وتخبط، والإيمان يكسب الإنسان الراحة والطمأنينة، كذلك فإن جميع هذا الكون بما فيه هو من صنع الله وبتدبيره، والإيمان بالله وحسن الظنّ به، والتوكل عليه يهيّئ للمؤمن خيرات هذا العالم، ويوصله إلى حسن العاقبة في الآخرة. وضع أهداف محددة: الإنسان الناجح يمتلك أهدافاً محددة ينجزها على المدى القصير والطويل، ويلزم بإنجازها، فالأهداف القصيرة عادة تكون أهداف مصغّرة للوصول إلى الهدف الأكبر، فمثلاً الحصول على درجة الدكتوراه في الأدب الإنجليزي تتطلب عدّة أهداف أقلّها الحصول على درجة البكالوريوس، ومن ثم الماجستير، وتتطلب هذه الأهداف مجموعة أهداف أخرى، مثل اجتياز الامتحانات، وتحضر التقارير، والرسائل وغيرها، وبذلك يشعر الإنسان بوجود هدف في حياته يسعى إليه، ممّا يعطيه حافزاً ودافعاً للتقدم والإنجاز.

تطوير المهارات باستمرار :

يشهد عالمنا جوانب تطور مختلفة وكثيرة، فالأجهزة والاختراعات تتجدد في كل يوم، ولذلك يجب أن يكون الإنسان على اطلاع على هذه الاختراعات، بالإضافة إلى تطوير المهارات في جوانب مختلفة؛ مثل مهارات التواصل والاتصال، وتعلم اللغات وغيرها. التفاؤل والثقة بالنفس: من هم العوامل التي تساعد على النجاح هي ثقة الإنسان بنفسه وإيمانه بها، بالإضافة إلى تفاؤله بالنتيجة الإيجابيّة التي يحصل عليها، وإن فشل، فيجب عليه معاودة المحاولة، وعدم الاستسلام، والعمل الدؤوب لتصحيح الأخطاء التي وقع فيها لتجنب الفشل. مرافقة الناجحين: للرفقة الأثر الأكبر على طموح الإنسان وهمته، ومرافقة الفاشلين تزيد من إحباط الإنسان وتشاؤمه، بينما مرافقة الناجحين تزيد الأمل، والدوافع، والثقة بالنفس. تقديم المساعدة للغير: مساعدة الغير تجلب الرضا الداخلي والراحة النفسيّة، ممّا يشحذ من همة الإنسان، وتدفعه لإعطاء المزيد له وللآخرين، وبذلك يصبح أكثر إنتاجيّة، كما أنّه ينال رضا الله ومحبة الناس، ممّا يعني نجاحه في الحياة الاجتماعيّة، والدينية. تجنب الغرور: على الإنسان التمتع بالتواضع مهما بلغ من مكانة، فالإنسان عندما يغتر بنفسه، ويظن بأنه قد وصل مبلغاً عظيماً، فلا يستمر في الإنجاز والعطاء، وبالتّالي يتطور الآخرون، وينجزون ويبقى في مكانه الذي كان فيه، ويتحول تدريجياً إلى إنسان فاشل .

يداً بيد نحو مستقبل آمن ومزدهر

Subscribe
نبّهني عن
guest
Country or city
التقييم
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
عذراً .. لا يمكنك نسخ المحتوى
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x